الصفحه الرئيسيه » دراسة تحذر من ارتفاع درجة حرارة الأرض بمقدار 1.5 درجة مئوية

دراسة تحذر من ارتفاع درجة حرارة الأرض بمقدار 1.5 درجة مئوية

بواسطة Efrosinia@c3jeflspo8Osl_gebariprowePopova

كشفت دراسة حديثة تتوقع أن يتم تجاوز عتبة الاحترار العالمي بـ 1.5 درجة مئوية، وهي علامة حرجة حددها اتفاق باريس لعام 2015، من المرجح أن يتم تجاوزها خلال هذا العقد، هذه التوقعات التي تشدد على وتيرة متسارعة لتغير المناخ، تنبثق من بحث قاده علماء من وكالة ناسا وجامعة كولومبيا، وتقدم توقعات قاتمة لمحادثات الاجتماع القادم لمؤتمر الأطراف COP28 حول المناخ والمقام في دولة الإمارات العربية المتحدة.

دراسة تحذر من ارتفاع درجة حرارة الأرض بمقدار 1.5 درجة مئوية

وتشير النتائج إلى أن هدف الحد من ارتفاع درجة الحرارة عند 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة أصبح بعيد المنال، وهو الرأي الذي تراه رويترز، تسلط الدراسة الضوء على أنه على الرغم من الالتزامات الدولية، فإن غالبية سيناريوهات الانبعاثات التي حددتها الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) التابعة للأمم المتحدة تتوقع تجاوز علامة 1.5 درجة مئوية خلال ثلاثينيات القرن الحالي.

وعلق جيمس هانسن من معهد الأرض بجامعة كولومبيا، وهو من الناشطين الحريصين على رفع مستوى الوعي المبكر بظاهرة الاحتباس الحراري، علق بكل صراحة أن هدف 1.5 درجة مئوية هو هدف خاسر. وانتقد المجتمع العلمي لفشله في نقل صعوبة الوضع الحالي إلى صانعي السياسات بشكل مناسب.

ومن المؤكد أن هناك العديد من الأثار الهامة المترتبة على هذه الدراسة، حيث شهد الكوكب بالفعل ارتفاعًا في درجات الحرارة بمقدار 1.2 درجة مئوية تقريبًا فوق درجات حرارة ما قبل الصناعة. وقد أثار التقرير جدلا بين خبراء المناخ، حيث تحدى مايكل مان من جامعة بنسلفانيا استنتاجاته ووصفها في مدونته بأنها “خارجة عن الاتجاه السائد إلى حد كبير”.

وتتوافق هذه الدراسة المثيرة للجدل مع الأنماط الأخيرة للطقس الشديد، مما يجعل عام 2023 هو العام الأكثر حرارة على الإطلاق، مما يزيد من تكثيف المناقشات بشأن قمة المناخ الوشيكة للأمم المتحدة المقررة في دبي. وتشير الدراسة، التي نشرت في مجلة أكسفورد المفتوحة لتغير المناخ، إلى سببين رئيسيين لهذه التوقعات المفزعة، أولا، ترى الدراسة أن مناخ الأرض يعد أكثر حساسية لمستويات ثاني أكسيد الكربون مما كان يعتقد سابقا.

وربما يكون التقدير المحافظ للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ بزيادة قدرها ثلاث درجات مئوية نتيجة لمضاعفة ثاني أكسيد الكربون منخفضا للغاية، حيث تشير التقييمات الجديدة لبيانات المناخ القديمة إلى ارتفاع محتمل بنحو 4.8 درجة مئوية، وقد تصاعدت مستويات ثاني أكسيد الكربون بالفعل من 280 جزءًا في المليون في عصور ما قبل الصناعة إلى حوالي 417 جزءًا في المليون اليوم.

علاوة على ذلك، يفترض التقرير أن الخطوات التي اتخذتها الصين في الحد من تلوث الهواء، وخاصة الناتج عن محطات الفحم، والجهود العالمية لتقليل الانبعاثات الناجمة عن النقل البحري، على الرغم من أنها مفيدة للصحة، قد تؤدي دون قصد إلى تسريع تغير المناخ، يمكن أن يؤدي تقليل الهباء الجوي، الذي يعكس الإشعاع الشمسي، إلى تأثير احترار أسرع.

يعارض مان التقليل من حساسية المناخ وأهمية انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت على تغير المناخ، ومع ذلك، يعترف آخرون، بما في ذلك كلاوس هوباسيك من جامعة جرونيجن، بتسارع الاتجاهات المناخية، بما يتماشى مع الدراسات الحديثة التي تشير إلى أن تحقيق صافي انبعاثات صِفر بحلول عام 2034 أمر بالغ الأهمية للحفاظ على ارتفاع 1.5 درجة مئوية.

مقالات ذات الصلة

© 2021 الإختيار | كل الحقوق محفوظة